الأحد، 20 ديسمبر، 2009

محاررررررررررررررررم

أنا امرأة في الثامنة والثلاثون تزوجت وعمري 25 عاما من رجل متبلد المشاعر سقيم القلب عديم الإحساس سخيف بخيل عشت معه في معاناة وعنت ثلاثة سنوات عجاف كان يأكل وينيك بلا حس أو شعور وينام ... كان سمينا متكرش نتن الرائحة يعاملني بآلية مميتة لم أحس بلذة النيك معه ولم أجد رغبة حتى في محاورته إذ أنه لا يفقه ألا في وظيفته وشراء الوجبات الجاهزة والنهم الشديد وحب الطعام وحين ينام يعطر الغرفة بما يخرج من طيزه ومن فمه القذر ... أقسى لحظات العذاب حين يقبلني رغم أنه لا يفعل ذلك كثيرا... وبعد عذاب السنوات الثلاث عدت إلى منزل أخي المتزوج وعشت مع أسرته المكونة منه وزوجته أبنه الوحيد. في منزل أخي أصبحت سلوتي الوحيدة مشاهدة أفلام الجنس وزيارة مواقع الإثارة على الانترنت ...أشاهد أفلام السكس طوال الليل والعب في كسي وأداعبه حتى يتبلل بمائي ثم أنام ... كانت لي مجموعة من الصديقات أزورهن ويزرنني ونتبادل أشرطة الجنس والسيدهات وكانت لي علاقة خاصة مع أحداهن فرغم أنها متزوجة فهي تحب الجنس المثلي حيث كنا نمارس السحاق والحب ونقضي وقتا ممتعا متى ما أتيحت لنا الفرصة في منزلها أو في غرفتي. استمر هذا الروتين في حياتي دون تغيير يذكر لسنوات وسنوات حتى وقع الزلزال الذي احدث تغيرا كبيرا في حياتي كلها ... ففي احد الأيام عدت من زيارتي لأحدى الصديقات لأجد البوم الصور الخاص بي في غير موضعه في خزانة ملابسي ولاحظت إن هناك من عبث به... لا يوجد في المنزل من يفعل ذلك سوى شخص واحد هو وليد ابن أخي البالغ من العمر 17 عاما وما أغضبني حقا إن هناك صورا لي ولصديقتي لا ينبغي إن يراها احد ولي مجموعة صور اظهر فيها شبه عارية... كتمت غيظي ولم اسأل أحدا ولكني وبعد أيام معدودة فقدت شريطا جنسيا استعرته من إحدى صديقاتي ... بحثت عنه في كل إرجاء الغرفة دون جدوى فانتظرت إلى اليوم التالي وأثناء غياب وليد دخلت غرفته حيث وجدت الشريط في خزانة ملابسه فاشتعلت غضبا تركته مكانه وأثناء تناولنا وجبة الغداء أنا وهو ووالديه كنت ارمقه بنظرات نارية وبعد صعود الكل إلى غرفهم للقيلولة دخلت على ابن الكلب ابن أخي واتجهت مباشرة نحو مكان شريطي وأخذته وسألته بعنف ما هذا؟ فرد ببرود هذا شريط استعرته من غرفتك فقلت له إلا تعرف إن شريطا كهذا لا يجب إن يشاهده شاب في عمرك فأجاب بنفس البرود وأعرف أيضا انه لا يجب لأي إنسان محترم مشاهدته خاصة امرأة في أي سن... فأسقط في يدي ولكني قلت مكابرة للكبار حياتهم الخاصة لايصح إن يطلع عليها الصغار فقال لستُ صغيرا وعلى الكبار إن يكونوا قدوة حسنة للصغار فوصلت قمة غضبي وصرخت في وجه على كل حال سأخبر والدك بوقاحتك وسؤ سلوكك فقال متهكما وأنا سأخبره بما تشاهديه من أفلام وما تفعلينه إثناء ذلك ــ يبدو إن وليد كان يتلصص عليّ ويراني وأنا اعبث بكسي ــ وسأخبره كذلك بصورك العارية التي يعج بها البومك... صمت بعض الوقت ثم قال مصالحا يا عمتي ما دمت تستطيعين الحصول على هذه الأفلام من صديقاتك فلماذا لا تدعيني استعيرها أشاهدها واردها لمكانها ولا من شاف ولا من درى فوجدت نفسي في موقف لا أحسد عليه ووافقت بشرط إن لا يدخل غرفتي في غيابي وأن يطلب مني ما يريد من أفلام. وبذلك بدأت علاقة غريبة بيني ووليد حيث كنت أعيره الأشرطة يشاهدها ويحاورني حول بعض ما يشاهده ويعرب عن دهشته من بعض الأوضاع الجنسية الغريبة وأضطر لشرح المسائل وشيئا فشيئا ارتفع حاجز الحياء بيننا ودخل الحوار إلى مستوى لا يوجد إلاّ بين الأصدقاء أو الأزواج وكنت ألاحظ شبقا جنسيا قويا في عينيه إثناء الكلام في السكس. في إحدى الليالي سمعت طرقا على باب الغرفة وكنت لحظتها أشاهد فلما مثيرا وإصبعي داخل كسي المبتل بمائي وسمعت صوت ابن أخي يهمس من خلف الباب عمتي عمتي فلممت نفسي وسمحت له بالدخول وكان الفيديو مازال يعرض ففقر فاه وصاح ياه إنه فلم حديث لم أراه من قبل وجلس على طرف السرير مركزا عينيه على الشاشة فسحبت غطائي على أرجلي وأفخاذي العارية وأنا راقدة على سريري وكانت تفصلني عنه مسافة قصيرة ... لاحظت أن زبه بدأ يرفع البيجاما منتصبا وهو لايحاول مداراته عني بل يحاول ابراز زبه امام عيوني مدعيا تركيزه على الشاشة يطلق إثناء ذلك تعليقات بذيئة على ما يعرض امامه ... أما أنا فقد غبت في تهويمات من الخيال الجنسي وقد غرق كسي بالبلل أصبحت ابحلق في البيجاما المرتفعة غير مصدقة أن هذا الولد يملك آلة بهذا الحجم خاصة وأنا لم أرى زبا حقيقيا منذ سنوات عديدة وحتى الزب الوحيد الذى تعاملت معه لم يكن ممتعا... تهيجت هياجا شديدا وعدت أداعب كسي وأنا تحت الغطاء وكان ابن الكلب يراقب حركاتي بطرف عينيه وفاجأني بقوله عمتي ماذا تفعلين ووضع يده على يدي من فوق الغطاء وكنت خارج السيطرة فاستغل الوضع وأقبل على خدودي يقبلها بشغف شديد ثم تحول نحو عنقي وحلمة أذني ثم شفتي السفلى مصها بنهم ...لم يكن في استطاعتي سوى الاستسلام وتسليمه كافة مفاتيح جسدي المتعطش فأخذت جسده النحيل في حضني بقوة وبدأنا نأكل شفايف بعضنا ونمص ألسنتنا وأنا أتأوه بصوت واهن وهو يقول ( يا عمتي يا حبيبتي يا أحلى إمراة في الدنيا من زمان وأنا أشتهيك وأحبك وأتمنى أن أنيكك ) ثم خلع ملابسه ونزع عني قميصي حيث لم أكن ارتدي سواه وأصبحنا عراة تماما ... هنا تذكرت أن باب الغرفة غير مغلق بالمفتاح فقمت لأغلقه وعندما رأى وليد مؤخرتي لم يصبر حتى أعود إليه فلحق بي وضمني من الخلف ووضع زبه بين فلقتي طيزي وامسك نهودي بيديه كان زبه دافئا ولذيذا على طيزي الكبير وبدأ يحك زبه با أطيازي ونحن نئن من النشوة... أغلقنا الباب وعدنا إلى السرير وأخذت زب ابن أخي في فمي ومصصته أدخلته حتى حلقي تم لحست بيوضه وعانته الخشنة وأعطيته كسي يلحسه وقد استفاد الولد واكتسب خبرة من أفلام الجنس فها هو يلحس كسي أفضل من صديقتي وأفضل مما أشاهده في الأفلام الأجنبية ... لحس الولد الملعون كسي وعض بظري وجعلني اكشف عن جوع السنين والخواء العاطفي الذي عشته طوال عمري ...رفعت أفخاذي وفتحت كسي وطلبت منه أن ينيكني قائلة ( نيكني يا حبيبي نيك كس عمتك يا ابن أخي كسي جائع أشبعه بزبك الكبير ) فبدأ يدخل زبه في كسي على مهل وهو يقول ( يا عمتي الحبيبة ما أشهى كسك لن أدعك تشتاقين للنيك بعد الآن لن يفارق زبي كسك أبدا ) أدخل زبه كله في كسي وتحرك فوقي ضاغطا صدره على صدري ولف يديه حول عنقي يقبلني في كل مكان من وجهي وعنقي وزبه يدخل ويخرج في كسي وأنا أئن وأتأوه حتى جاءت مائي وطلبت منه أن يصب في فمي لأني أحب أن اشرب منيه وشربته بلذة ومتعه في تلك الليلة ناكني وليد ثلاث نيكات وخرج من غرفتي قرب الصباح . اليوم التالي انتظرت مجيء الليل بفارغ الصبر فقد تملكتني فكرة أن اجعل وليد ينيكني في الطيز و يفض بكارته إذ لم يسبق لي أن دخل زب في طيزي وجاء الليل أخيرا وجاءني نياكي حبيبي أخذته في حضني فضربني بزبه المنتصب كالصخر على أفخاذي والتصق بي وقبلني وقال يا حبيبتي اشتقت اليك وتمنيت أن انيكك نهارا ولكن لم أجد فرصة فأخبرته بأني أيضا اشتهيته طوال ساعات النهار وبعد التقبيل والمص واللحس وضعت كريما على زبه وطيزي وسجدت في وسط السرير وطلبت منه أن ينيكني في طيزي فأدخل رأسه وأخرجه عدة مرات حتى إتسعت فتحة الطيز وأدخل زبه كاملا في طيزي صرخت ألما ولذة آه يا حبيبي فتحت طيزي يا وليد يا نياكي أنا عمتك منيوكتك شرموطتك عذبني بزبك الكبير حك طيزى حتى يتورم ... ناكني بعنف وقوة وصب ماءه داخل طيزي ثم استلقى بجنابي فقمت ومصيت الزب ودموعي في عيني من شدة الشهوة والمتعه الجنسية ... يومها ناكني مرتين في الطيز ومرة واحدة في الكس وغادرني قرب الصبح أيضا استمرت نياكتنا أكثر من سنة وما زلنا نتنايك إلى الآن. في يوم من الأيام كنت مع زوجة شقيقي في المطبخ حيث فاجأتني بضربة خفيفة على أطيازي وقالت يا شرموطة ماذا يفعل وليد في غرفتك كل ليلة؟ فوجئت تماما بسؤالها وارتبكت فأطلقت والدة وليد ضحكة طويلة وفالت ارجوأن يكون مستوى أدائه جيدا وأن تكوني مستمتعة بزب ابن أخيك وعندما أحست بحرجي طبطبت على مؤخرتي ثم أخذتني في حضنها وقبلتني حتى أزالت خجلي وذهبت معي إلى غرفتي وهناك رويت لها تفاصيل ما يحدث بيني وابنها وليد شعرت بأنها تناقش الموضوع بشهوانية كأنها ترغب في نيك ابنها وطلبت مني أن أقول لوليد أن أمه تعرف كل شيء وانها سعيدة بأن ابنها اصبح رجلا ينيك النساء وعندما أخبرت وليد لم يهتم كثيرا. سافر شقيقي في رحلة عمل تستغرق اسبوعين وفي أول يوم طلبت مني زوجة أخي أن لا أغلق باب الغرفة بالمفتاح تلك الليلة حتى تستطيع مشاهدة ما يجري داخل الغرفة ودأبت على ذلك كل ليلة وعندما علم وليد أن أمه خلف الباب تشاهده ينيك عمته أخذ يستعرض بزبه الكبير أما أنا فقد طلبت منها الدخول ودخلت وجلست على كرسي وأخذت تشاهد نيكنا وتشجع أبنها على المزيد من النيك وأنا أردد ألفاظا بذيئة وأغنج وهو يصفني بالشرموطة المنيوكة وزوجة أخي تضع يديا على كسها وبعد أن انتهت النيكة الاولى خرجت إلى غرفتها فقلت لوليد يبدو أن أمك مشتهية النيك فقال لي دعيها تنتظر عودة أبي لينيكها أما أنا فلن أنيك غير عمتي حبيبتي وشرموطتي المحببة. تقدم رجلا ميسور الحال يطلب يدي من أخي وعندما علم وليد بالأمر أصيب برعب شديد خوفا من أن يفقدني خاصة وقد أصبح مدمنا على كسي وطيزي وقال لي أنه سيقتل نفسه إن مكنت رجلا سواه من نفسي وأنه لن يستطيع العيش بعيدا عني وعندما أخبرته بأنه يمكن أن ينيكني بعد الزواج رفض فكرة أن ينالني رجل آخر مهما كانت الاسباب فنزلت عند رغبته وكانت دهشة أخي كبيرة من رفضي للعريس المناسب كما يظن هو ولم يفهم السبب الحقيقي لرفضي العريس غير زوجة أخي ... وبذلك أصبحت ملكا خالصا لأبن أخي ينيكني كل ليلة وينام في حضني حتى الصباح حتى صديقتي السحاقية قطعت علاقتي بها ومانزال حتى اليوم نعيش أنا وابن أخيPublié par master seo

قصة محارم رواعة

قصه
انا شاب عمري 21سنه انتقلت من مدينة الرياض الى قريه صغيره في الحدود الشماليه اكمل دراستي الثانويه عند جدي عن البدو المهم بيت جدي مكون منجدي وعمي وزوجة عمي مريم 38سنه وبناته خمسه الكبيره اسمها فاطمة20سنه والثانيه اسمها سلوى17 والثالثه هدى15 والرابعه نوره12 الخامسه ساره 4سنوات المهم عمي كان يشتغل بنجران ولا نشوفه الا بعد سته شهور المهم جدي عنده بيت كبير وبجنبها المزرعه وحظيرة الغنم المهم ومافيه البيت الا جدي وزوجة عمي وبناتها المهم جيت عندهم ورحبو في كثير لانو ماعندهم رجال يساعدهم بالطلبات لكبر سن جدي المهم حضرو لي غرفة مجهزه من مجاميعه فيها سبل الراحه اخذت الشهر الاول عادي جدا لاني كنت خجول جدا ولا اخذت عليهم يعني فيه رسميات وبعد الشهر صار الوضع طبيعي يعني امزح مع زوجة عمي وبناتها كأني جالس معهم من زمان جتني زوجة عمي قالتلي ايش رايك تنام بالحوش لانو كان الجو فضيع المهم قلت ماشي مافيه اي مشكله المهم فرشتلي بالحوش وكانت هي فارشه بالحوش كمان المهم نمت وصحيت قريب طلوع الشمس يعني لسى ماطلعة الشمس قمت واناظر حولي لقيت زوجة عمي نايمه وثوبها واصل حد بطنها يعني فخوذها طالعه وتعال والله ياهي فخوذ بيض لدرجة الشعره مافيها خلتني انجن وكانت لابسه كلسون اسود وهي طبعا زوجة عمي قمر 15 عليها هالوجه اللي تقول للقمر قم وانا اجلس مكانك وعليها هاصدر اللي يسوى قبيله وعليها الخصر اللي يجنن وعليها طيز تقول كفر جيب فاكسار المهم لما شفتها بالوضعيه هذي حسيت الارض تدور فيني من شدة جمال فخوذها وكسها اللي مليان وطالع اطرافه من الكلسون يعني شي روعه المهم خفت تصحى هي وعلى طول غطيتها وصحيت شوي وهي صاحيه ومن نظرتي لفخوذها وانا بس تفكيري فيها المهم مر على الوضع اسبوع بعدها كنت سهران انا وهي على الستلايت المهم قلت لها انا بروح انام قالتلي طيب حتى انا بروح اتروش وانام المهم بعد ماحطيت راسي بالفراش الفار لعب بعقلي قلت لازم اشوفها وهي بالحمام المهم رحت بكل حذرطبعا حمامهم بالحوش يعني بعيد عن البيت وكان الحوش مضلم يعني ماحد يشوفني المهم قربت من الحمام ومالقيت شق اشوفها منه المهم دورت مالقيت بعدها قلت اطلع برى الحوش جهت الشارع وطلعت ولقيت شق واضح جدا يكشف كل شي المهم لقيت زوجة عمي لسى ماتروشة كانت تغسل بعض الملابس المهم استنيتها بعد كذا لقيتها تنزل ملابسها قطعه قطعه واشوفلكم جسمها عاري امامي ياهي عليها صدر بارز وعليها كس ياحض عمي فيه وطيز روعه المهم ناظرت فيها تمنيت انها تقولي تعال شوي لقيتها تلعب في كسها لين نزلت وانا جلخت لين دخت المهم رجعه نمت بعدها بيومين نمنا بالحوش ونمت معها كان وقتها القمر15 يعني واضح كل شي انا مانمت المهم بعد نومتها بساعتين عاد هي من حقين النوم الثقيل ماتقوم الا يالله بالعافيه بعدها جيت لقيتها نايمه على بطنها وطيزها واضح كان ثوبها لحد ركبتها جيت رفعته شوي شوي ويحذر لين وصلته فوق طيزها حاولت انزل كسلونها لكن خفت انها تصحى المهم طلعت زبي وقعدة امرره بين فخوذها الطريه المهم حطيت شويه من ريقي وحطيت زبي بين فخوذها بحذر لين مافضيت المهم نمت وبعدها صارت زوجة عمي تنام بغرفتها انا حزنت لاني مارح اشوفها المهم اخذت شهر وانا اتمناء انها تنام بالحوش وبعدها قلت اكيد انها عرفت السالفه ونسيت الوضع ومره من المرات كان الظهريه قلت بالطلع اشوف المزرعه حقت جدي رحت لها وجلس شوي وبعدها شفت لقيت بنت عمي طبعا بنت عمي بنت ارمله متوفي زوجها بسبب حادث سياره المهم بنت عمي فاطمه متجهه لبيت الطين المهجور انا شفتها وهي ماشافتني انا استغربت وقلت ايش فيها هذي مع انو البيت مهجور فضولي قالي لازم اعرف فين رايحه المهم قربت من البيت بكل حذر وخوف لقيت بنت عمي معها كلبين يحرسون الغنم المهم قلت ايش تسوي هذي المهم شوي الا ولاقي الكلاب يتلصص لها المهم انا تعجبت شوي الا وفاطمه تحط يدها على زب الكلب اكبر واحد في الحظيره وجلست تحركه بيدها لين قام زبه نزلت ملابسها وخلت الكلاب الثاني يلحس كسها وطيزها لكن والله ياهو زب انا انبهرت فيه يمكن يجي طوله 25سم المهم نزلت راسها وجلست تمص فيه انا لما شفت االموقف انحولة جلست تمص فيه لين فضى الكلب وقامت تمص منيه كأنها شرموطه اخذت الكلب الثاني متوسط الحجم ودخلت زبه فمها وجلست تقوم زب الكلب الكبير في يدها من جديد وتمرره بين نهودها وجلست تتمحن وتتنهد راحت اخذت وضعية السجود وجاء الكلب الكبير وحط زبه في كسها كأنه بعقل يفهم مو منه الشرموطه مدربته على كل شي المهم ناك فيها وهي تتمايع وتتغنج لين طلعت زبه وجلست تمص فيه شوي رجعته لكسها وبشويش واخذت حركات الكلب بتزايد وهي تتنهد وتصيح من كثر الالم والكلب الثاني تدخل لسانه في فمها من شدة نيكها من الكلب الكبير لين مافضى في كسها لما شفت كسها صار احمر من كثر النيك ارتاحت شويه وجلست تدخل لسان الكلب الكبير في فمها من شدة محنتها كأنها تريد ان يدخل الكلب فيها اخذت راس الكلب الثاني وحطته على فم طيزها وجلس الكلب يلحس لها لين ماصارت تتمايع كأنها افعى اخذت زبه وحطت عليه كريم ودهنة فتحة طيزها الورديه لين ماصارت كلها كريم دخلت زبه طيزها لما دخل راسه الكلب دفع نفسه بقوه وهي صرخت خفت ان احد يسمعها وجلست تتمحن وااااااااااااه اه اه اه أي أي أي اح اح اح وتقول له اكثر والكلبوقفت مص في زب الكلب الكبير وستحته على
ظهره وجلست على زب الكلب الكبير جلسه واحده والكلب الثاني بتزايد ينيكها وبكل عنف ومدخله لسان الكلب الكبير في فمها وتمصمص فيه وتطلعه لسانه وتخليه يلحس نهودها ويعضعض حلمات نهودها والكلب الثاني ينيك في طيزهاوالكبير زبه في كسها ويلحس صدرها وهي بينهم لين مافضى الكلب الثاني ومن كثر مني الكلب خرج من طيزها كأنه قنبله نوويه لما شفت شق طيزها بعد الكلب ما ناكها صار شقها مفتوح على الاخر واشوف اللي داخل من تخانت زب الكلب اخذت لسان الكلب الثاني وتدخلته في طيزها وجلس الكلب يرضع لها وطلعت لسانه لين وقامت عن الكلب الكبير وخلته ينيكها في طيزها والكلب الثاني يلحس كسها تحتها وهي جلست ترضع زب الكلب الثاني بالمعكوس لين الكلب الكبير خرجت زب الكلب الكبير من طيزها وخاته ينيكها مايقارب ساعه متواصله لين ماحست في استمتاع وارحة واستحمت من الحوض اللي قريب الحظيرة الغنم وهي عريانه بعد نيكها من الكلب انا كرهتها وصرت استحقرها المهم بعد مرور اسبوعين وهي تروح لبيت الطين ويتخلي الكلاب ينيكونها ومره وهي في منتصف الليل وانا اراقبها راحت لبيت الطين على غير عادتها لانها خافت انو احد يراقبها غيرت تبغى تجرب نيك الليل ماترت الخبله انو عامل الغنم جديد وينام عندها دخلت جت في الحوش حق بيت الطين وفرشت الفرشه جلست وكان بجنبها فانوس كان مولع وانا ارقبها من خلف بااب بيت الطين انسدحت على طهرها بعد مانزلت ملابسها جابت الكلاب وجلست تمصمص في زببتهم العامل حس فيه حركه بالحوش وهو في غرفته انا صرت اشوف العامل وبنت عمي وهم مايشوفوني طلع من غرفته واندهش من اللي يشوفه انو بنت تتناك من كلبين المهم قرب من عندها وهي ماحست فيه لانها منسجمه مع الكلاب مادرت الا العامل الافغاني بين رجليها هي خافت منه قال لها لاتخافي انا مارح اقول لي نفر ثاني انا سيم سيم كلب المهم هي ماصدقت حضنته من كثر الفرحه انو فيه رجال يطفي لهيب كسها الحروم من الزب جالس يمصمص فيها ويرضع شفتها بكل قوه ويدخل لسانها في فمه ونزل يمصمص فيها لرقبتها واخذ لسانه يمر على حلمات صدرها ويمصمصه ويعضعضها وهي في عالم ثاني شوي نزل الى بطنها ويدخل لسانه في سرتها ونزل لحد كسها اللي حرام بالله تقول ماخلق فيه شعره ياهو كس ابيض وشفراته ورديه المهم جلس يلحس فيه ويدخل لسانه وجلس يرضع لها لين صار كسها احمر ويدخل لسانه داخل كسها وهي تقوله ارحمني دخل زبك هو ماناظر فيها وجلس يلحس شوي طلع زبه لكن زبه متوسط الحجم دخل زبه فيها وجلس ينيك فيها ينيك وهي ااااااه كمان دخل اااااااااااح ح ح لين ماخذ ربع ساعه نيك هي فضت مايقارب ثلاث مرات قرب يفضي طلعه وحطه في فمها وفضى في فمها المهم ناك فيها ليله كامله وراحت تتروش وبعدها وصارت كل يوم تروح له اخذت على الوضع مايقارب شهرين وانا متحطم كل يوم اروح اراقبها اجلخ لين ادوخ من التجليخ والمره هذي راحت عند الفغاني ورحت معهالقت عنده ثلاثه عمال باكستانيين المهم دخلت عليهم تفأجأت بالامر قالت ليش تجيب هو معك قال لها انتي شرموطه مايكفيكي زبي لزم اجيب معي نفر ثاني علشان تتوبي من الشرمطه المهم صارخت فاطمة ومسكوها وسدو فمها جلسوها على السرير وربطوها جاء الافغاني قطع ملابسها وفصخها حتى جاء الباكستاني وطلع زبه الا ماهو زب رجل ثلاثه وحطه على كسها يفرش فيه قاصد ان يميعها وهي من كبر زبه خافت منه جلس يفرش فيه والفغاني جالس يمصمص نهودها ويرضع شفايفها دخل الباكستاني زبه في كسها على خفيف مهو راضي يدخل وهي تتألم وتصيح حط على زبه زيت ورجع دخله لين بكل قوه دخل راسه وبكل قوه دخله على طول قلت هالحين يطلع مع فمها من كبره وهي صرخة صرخه قلت اللي بجيزان يسمعها والله ياهو طلع من كسها دم من تخانته طبعن فاطمة اغما عليها وجلس ينيك فيها لين وسع كسها على الاخر لين فضى في كسها والله يوم فضى تقول تفضيت حصان تقولون اول مره ينبك وبعدها فكو الرباط عنها وجاء الباكستناني الثاني وطلع زبه طلع زبه اكبر ومن الباكستاني الاول الافغاني يمصمص شفايفها ويحط زبه في فمها وحطه في طيزها وبكل قوه يخش وبالقوه بعد ماحط عليه زيت وكريم دخل بالقوه جلس الباكستناني الثاني ينيك فيها لين ماخلى طيزها من كبر زبه مفتوحه لو ادخل عصى تخش بالراحه وجلس يفضي فيها بطيزها مره في كسها ومره في طيزها وجو الثلاثه الباكستناني الاول في كسها حاط زبه والباكستاني الثاني في طيزها والافغاني في فمها ولا فلم السكس يسويي سواتهم المهم جاء االباكستاني الثالث مسك نهودها وضمهم لبعض ومسك زبه وحطه من بين نهودها لين مايدخل في فمها قام لين مافضى على وجهها جلسو ينيكون فيها كل واحد فضى فيها خمس مرات مره في كسها ومره في فمها ومره في طيزها المهم غسلوها وصحصحه وخلوها تمشي بكل ثقل وبالعافيه بعد ماجردو ملابسها بعد ما خرقوها جلست اسبوعين الافغاني طلب من جدي يترك الشغل عنده خوف من فاطمه تفضه امره بعدها مادريت الاوهي خارجه من البيت الساعه 12باليل تبعت وراه لين ماوصلت مزرعه اللي اشتغل فيها الافغاني بعد ماترك الشغل عند جدي المزرعه فيها اللي يشتغل فيها الافغاني فيها سكن له مادرى الافغاني الا وفاطمه جايته في كامل زينتها متشوقه لنيك الافغاني عنده اصحابه الباكستانيين قال لها انتي شرموطه لازم ننيكك وجلست ترقص لهم ويحضنون فيها وينيكونها واحد تلو الاخر كل يوم صار لحد مالافغاني صار يجر عليها في بيته يجونه ليلا مايقارب ثلاثين والله اعلم بس كلهم اجانب لانه يخاف يجيب سعوديين يعرفونها يوفضحون امره لانو قريتنا صغيره بعدها جاء عمي من نجران وكان معه واحد من اصحابه بالعمل يخطبون فاطمه وعلى طول وافقو وعمل فرح واخذها لنجران وانا وقتها حزن بعد ماكنت اريد ان انيكها وافضح امرها لكي توافق على نيكي لها المهم جيت مره سهران من الشارع وجيت امشي الا واسمع صوت تنهيدات يم جهت غرفة عمي قربت من
الغرفه وناظرت من بين الشقان تعرفو بيوت الشعبيه كلها مفضوحه المهم لقيت عمي ينيك في زوجته لما خرج زبه ياخساره الجمال عنده كان زبه صغير مايتعدى 14سم ودقيق مره المهم جلست اشوفه ينيك فيها نيك بارد وزوجته من النوع الحار المهم شكلها مارتاحة منه بعدها راحت الحمام وجلست تتروش وتحك كسها بيدها وتلعن ابوها ساعه انها تزوجة عمي لين مافضت بكل حسره جلس عمي عندنا مايقارب 4ايام بعدها سافر بعدها كل مارحت زوجة عمي الحمام رح لها لكي اناظر فيها واتحسر على عدم نيكي لها المهم صابتني حاله من الهستيريا قلت انا لازم اشوف لنفسي طريقه ياما غنات الذيب والا فقره قلت اليوم نايك نايك حتى لو اجيب لنفسي المشكله كانت زوجة عمي نايمه في غرفتها دخلت غرفتها بعد ما نزلت ملابسي ماعلي الا ثوم النوم بدون سروال رحت لغرفتها وكان فيه نور خفيف يبين ملامحها جيتها وانا كلي لهفه عليها وبراسي شر لقيت زوجة عمي لابسه ثوب كانت نايمه على ظهرها وثوبها واصل لنص فخوذها ورافعه ركبها لفوق انا ماصدقت خبر جيت مسكت ثوبها وصلته لحد بطنها مسكت فخوذها طبعا زوجة عمي من النوع اللي ثقيل نوم جلس المس فيها ابغى اشوف مده حساسيتها لقيتها لاحياه لمن تنادي حطيت يدي على كسها من فوق الكلسون واحرك فيه لقيتها لسى نايمه ابعدت شويه من الكلسون على جنب حتى بان لي كسها وياهو كس اخيرا وصلت لكنز الذهب بال الماس حطيت ايدي وانا من داخلي اقول فينك من زمان طولت الغيبه جلست احرك شويه فيه وهي لسى نايمه حطيت زبي على سطح كسها وافرش فيه وانا كلي فرح في داخلي وافرش على شفرات كسها وكسها من النوع النادر كس كبيني منتفخ المهم وافرش فيه لين فضيت على بطنها المهم رجعت على طوال كأنو واحد يقولي اصحى يانايم رحت غرفتي ونمت بعد مجهود طيب المهم بعد ماصحيت لقيت زوجة عمي تغيرت ميه وثمانين درجة صارت تمازحني كثير وصار الوضع عادي جدا مع اني كنت خايف من ردت فعلها المهم مر اليوم على خير جاء بالليل بعد مانامت قلت لازم اسوي شي لكي اتأكد انها عارفه كل شي وتريحني كمان دخلت عليها لقيتها لابسه ثوب بدون كلسون وثوبها مرفوع لحد بطنها شفت كسها ويالروعه نضيف خالي من الشعر حطيت بدي عليه ومسحت عليه قلت بدخل صباعي بشوف ردت فعلها اخذت صباعي مررته بين شفرات كسها كأني امرر صباعي بقطعة حرير من حلاوت الكس اخذت من ريقي وحطيته على صباعي ودخلته في كسها على خفيف وبحذر وخوف شوي شوي المهم جلست تتحرك كأنها تتغنج وتتمايع دخلته اكثر بالقوه يالله يخش من ضيق كسها حطيت صباعي في كسها مايقارب دقيقه وبديت احركه يمين ويسار وجلست تتنهد المهم خرجته مسكت زبي زبي طوله 27 سم ومشكلة زبي انه تخين حطيته على فتحة كسها وحاولت ادخله فيها ماقدرت كل مادخلته جلست تتحرك وخفت انها تصحى فرشت على كسها مره بين شفرات كسها ومره بين فخوذها لين فضيت ورجعت لنوم نمت بعدها صحيت لقيت زوجة عمي مبسوطه على الاخر وتقولي انا حلم بحلم مره روعه لكن ماقلتلي الحلم المهم طلعت من البيت ورجعة متأخر ذهبت للحمام فتحته على طول لقيت زوجة عمي تتروش لما شفتها امامي عريانه الصدق اني اشوف الارض تدور فيني قلت لها انا اسف وعيوني على كسها اللي باين وبارز منتفخ قالتلي عادي جيت بخرج قالت لي ناولني المنشفه اخذت المنشفه ومديت يدي واخذتها لفتها حول جسمها وانا مركز على كسها وطيزها اللي جنني قالت لي انت أيش فيك متنح قلت لها لا ولا شي المهم خرجة وانا مقهور على بختي جيت الغرفه وجلست افكر فيها وبالموقف اللي حصل منها لين ماقرب الفجر يطلع قلت يالولد انا لازم اروح انيكها رحة لغرفتها لقيتها لابسه شلحه بدون كلسون كأنها تقول شبيك لبيك جيت مسكت كسها وجلست ارضع فيه دخلت لساني داخل كسها وبدت هي تتحرك يمين يسار وتتمايع وانا الحس في بظرها ادخله في فمي وامصمص فيه وشفرات كسها العب فيها وارضع يمبن ويسار وانزل لفتحت طيزها وادخل لساني فيها واعضعض فيها دخلت زبي في كسها على خفيف بعد ماحطيت عليه كريم ودهنته كويس وكمان كسها لكي انيكها فيه دخلت زبي على خفيف لين يادوب دخل راسه بالقوه وهي تتنهد لكن عيت تصحى المهم شوي شوي وبحركه بطيئه دخل جزء منه لين ماقربت افضي طلعته وفضيت على رقبتها وشفتها المهم رحت نمت جاء الظهر جت زوجة عمي تصحيني لما شفتها سويت نفسي نايم وقومة زبي لكي اريد اشوف ردت فعلها كنت لابس ثوب نوم بدون سروال المهم حاولت تصحي فيني انا ماصحيت شافت زبي قايم كان تقول ياكبره ياليته ينيكني حطت يدها عليه مسكته وتتنهد كأنها تنهيدات شرموطه تخلت يدها من تحت الثوب وطلعته اول ماشافته انجنت حطته في فمها ويدها الثانيه على كسها جلست تمص فيه طلعت نهودها وحطته بينهم جلست تمرقه بينهم وانا مسوي نفسي نايم وفي قمة السعاده المهم كأنها سمعة صوت قريب الغرفه قامت على طول وانا جلس ساع وبعدها قمت جاء العصر قالت لي يالله نروح نحلب الغنم رحنا للحظيره وجلست هي تحلب وجلسنا نسولف شوي ونشوف تيس يحاول ينيك في العنز والعنز تتهرب منه قالت لي شكله صنيان عليها سويت نفسي مااعرف شي قلت لها كيف يعني قالتلي ليش انت ماتعرف معنى صنيان قلت لها لا قالت يعني يبغى يركبها قلت لسى مافهمت الاولى ابغى افهم الثانيه قالتلي مش معقول قلت لها والله مااعرف شي قالتلي طيب تعال اوريك قالت امسك العنز وانا رح امسك لك التيس مسكت العنز بعد جهد جهيد وهي مسكت التيس قالت لي تعال قرب انت والعنز طبعا زب التيس قايم قلت لها هذا ايش اللي طالع من التيس قالت هذا زب نفس اللي معك بين فخوذك كأنها تاخذني على قد عقلي لكن انا مصيبه المهم مسكت زب التيس وجلست تجلخ له انا تفاجات بالحركه قالت لي وهي تشر على كس العنز قالت هذا زي اللي معنا يانسوان قالت لي دخل صباعك فيه وشف كيف المتعه المهم دخلت صباعي قالت لي حركه حركته قالت كيف حاس قلت وناسه المهم حطت زب االتيس في كس العنز وجلس التيس ينيك فيها جلسنا نضحك شوي رجعنا البيت وهي جاء ت الساعه 11 مساء طبعا كلهم نايمين الا انا وهي جالسين نتفرج الستلايت جت تبغى تقوم جلست تتشكالي من ظهرها ويالله تقوم منه قلت لها يازوجة عمي علاجه بسيط قالت لي تكفى دلني عليه انا الان خلاص قلت هذي لعبتي ولازم استغلها رديت عليها قلت يبغالك مساج واحد كويس يسويه لك يعني يكون عارف ومع المساج انا رح احميلك زيت دافي على النار وانتي روحي اتروشي ويعدها صحي بنتك سلوى وخليها تسويلك مساج قالت وليش مو انت ماتعرف قالت لها انا دكتور فيه لكن ماينفع قالت ليش قالت لانك لازم تكوني عريانه علشان المساج بالزيت قالت لي طيب انت ماتقول دكتور فيه خلاص انا مريضه وانت عالجني ايش انا خسرانه قلت لها بس لازم تكوني عريانه يعني يكون ظهرك ماعليه شي لكن من تحن سرك حطي له منشفه لكي يسترك قالت اوكيه راحت تروشة وانا حميت الزيت جت وهي بكامل زينتها كأنها عروس قالت فين تبغى تسوي المساج قلت لها في غرفتي لانو غرفتي على فكره بعيده شوي عنالبيت شوي يعني بالحوش لوحدها لكي انيكها على راحتي رحنا للغرفه وهي طبعا لابسه ثوبها قلت لها انا بخرج وفصخي ملابسك وحطي المنشفه حول خصرك قالت لي والله ماتروح مو انت الدكتور حقي خلاص طبعا انا كنت لابس ثوب نوم بدون سروال لكي انيكها على طول لو بالغصب المهم نزلت ثوبها وبعدها الشلحه وبان الكلسون والسنتيانه فصخت السنتيانه بشويش وبعدها بعدها نزلت الكلسون وانا خلاص جيت باغتصبها لكن قلت استنى شوي اكل العنب حبه حبه وما طاح الا وانبطح المهم نزلت في وضعيت السجود وكان طيزها يم جهتي ولما نزلت بان شق طيزها الوردي لين ماطلعت الكسلون قالت لي وهي تضحك قالت وهي تشر على كسها تره زي اللي مع الهنز اللي شفته قالت اجمل كسي ولا حق العنز قلت اكيد كسك قالت ايش دراك قلت باين انه طعمه حلو قالت لي جربته قلت لها لا اول مره اشوفه جلست تضحك مسكت المنشفه وحعطيتهياه قالت ماينفع اكون بدون منشفه قلت العلاج لقول منشفه مسوي نفسي محترم حطت المنشفه حول خصرها لين ماوصلت تحت طيزها بشوي لانو طيزها مره كبير وروعه نامت على بطنها مسكت شويه من الزيت الدافي وحطيته على ظهرها وجلست ادلكها من بدايت رقبتها بتمعن وعلى خفيف شوي شوي نزلت لحد كتوفها وادلك فيها وهي تشجع فيني وتقول توني حسيت براحه وتقولي استمر في التدليك ونزلت لحد ظهرها من فوق وامسح فيه براحه مره بقوه انا زبي خلاص قام يقول اعتقني المهم نزلت على ظهرها براحة يدي ذهاب ورجوع هي خلاص صارت في عالم ثاني شوي ادلك يديها وشوي ادلك رقبتها ثم ظهرها قلت لها ايش رايك ادلك ركبتك قالت مو انت الدكتور انا تحت امرك اخذت من الزيت شوي وجلست ادلك سيقانها على ركبتيها شوي طلعت لنص فخوذها رجعت تحت شوي قالت لي يادكتور دلك طيزي احس بتعب فيهم وشيل المنشفه اذا تضايقك المهم جلست بين فخوذها مسكت المنشفه ونزلتها على الارض اخذت شوي من الزيت وحطيته على طيزها وجلست ادلكها من فوق يعني على سطح الطيز وامسك طيزها اللي خلتني فاقد الوعي ماني قادر اتحكم بنفسي مسكت اردافها بقوه وجلست افركهم بقوه وهي تضحك من شدة المتعه لين اخذت حوالي ربع ساعه وانا ادلك فيها المهم قلت لها انبطحي على ظهرك الدور على صدرك وبطنك المهم انبطحت هي مسكت من تحت دقتها بيدي وامشي بشويش على رقبتها نزلت على مهلي على صدرها اللي ايش اقول والا اقول صدر بارز حلماتها عسليه شي يفوق الروعه مسكتهم بيديني وجلست افركهم وهي خلاص في خبر كان اشتدت حلماتها وجلست احركهم بصابعي اخذت مايقارب عشر دقائق نزلت على بطنها وجلست احرك فيه لين ماجيت لكسها وقفت قالت حط ايدك عليه ودلكه قلت لها بيدي ماينفع هذا يبغاله شي ثاني قالت زي ايش قلت بس بدون زعل وماتفهميني خطا قالت قول قلت يبغاله ارضعه في لساني قالت ياخي انا من زمان ميته عليك ارضعه ريحني انت ماتفهم مسكت كسها جلست ارضع فيه وهي تتمحن وتتنهد اه اه اه اه اه وتتوسل في اني ادخله فيها طنشتها مسكت زبي خلاص زبي شوي وينفجر حطيت زبي في فمها قلت لها ارضعيه مسكته وقالت انا نفسي فيه من زمان حطته في فمها كانها طفل يمسك رضاعه بعد معاناه من الجوع وانا جلست ارضع كسها بالعكس المهم قالت لي دخله مسكت ابعي ودخلته في كسها على خفيف شوي بحركه سريعه ودخلت اصبعين لين متعودت لانو كسها مره ضيق جلست تتمحن وتتنهد مسكت زبي حطيته على كسها وكسها من كثر المحنه مزبد من كثر المويت كسها جلست افرش فيه وهي تتوسل اني ادخله واريحها دخلته في كسها شوي شوي كل مادخلته اخذت شوي وهي تقول ادخل اكثر اخلتها لين وصل راسه وشوي منه مسكتها وحكمتها قلت في نفسي ابغى ادخله كله لاني قربت افضي دخلاته كله وهي تصرخ حطيت المخده على فمها بعد مادخل كله في كسها انا فضيت وخليته شوي مايقارب ربع ساعه لين ماتتعود عليه المهم طلعته منها بعد ماهي خلاص تقريبا فاقده الوعي طلع من كسها شوية دم اخذت امصمص شفايفها على خفيف جلسنا نحضن بعض وهي تقولي خلاص من اليوم ورايح انت زوجي وحبيبي ورح ابسطك كل يوم شوي وصار كل يوم تجيني بعد ماينامون لين قريب الفجر انيكها ست مرات الصراحه انبسطت معها ومع حلاوت كسها اللي انسجم مع زبي بعد شهرين انمرضة ام زوجة عمي قالت زوجة عمي اتنوم عليها بالمستشفى والمستشفى نبعد عن ديرتنا 80كيلو المهم وديتها ورجعة علشان انتبه على البنات سلوى وهدى ونوره طبعا ساره راحت مع امها لانها صغيره وتخاف تخليها لوحدها بدونها المهم صرت اودي البنات المدرسه وانا اروح لمدرستي وارجع اخذت على الوضع مايقارب يومين طبعا سلوى غابة من المدرسه لان البيت مافي احد سوى جدي المهم رحت انا المدرسه بعد ما وصلت هدى ونوره مدرستهم بعد ماوصلت مدرستي قلت ياولد انا مالي خلق اداوم احسن لي ارجع البيت واخذها نومه رجعت البيت لما جيت طبعا جدي رايح عند شيخ القريه يتقهوى عنده ولا يرجع الا بعد صلات الظهر المهم دخلت البيت جلست شوي على الستلايت طبعا قلت اكيد سلوى نايمه قمت ابغى اروح المزرعه وكانت في يدي كاميره لكي امارس هوايتي في التصوير لاني فنان فيها وعندي كثير من الصور والكل يعجب في صوري المهم رحت المزرعه وجلست اصور اخذت كذا صوره للمزرعه قلت ابغى اخذ صور لبيت الطين المهجور جيت لما قربت منه الا واسمع صوت تنهيدات ناظرت لقيت بنت عمي سلوى وسلوى طبعا اجمل من امها بكثير علها جمال تقول للقمر قم وانا اجلس مكانك بكل ثقه عليها قطعه من الجمال سبحان الخالق فيما خلق واكبر شي فيها صدرها وطيزها اللي فاتنتني من اول ماجيت عندهم كانت لما تقوم اشوفها بارزه بالمره واشوف كلسونها بايت من كبرها المهم ناظرت شفتها مفسخه ملابسها وجالسة تسوي العاده السريه لوحدها المهم جلست لين مافضت قلت ياولد هذي فرصتي لكي انيكها واشيل الحره اللي قي صدري بسبب جمالها المهم اخذت لها كذا صوره لكي لاتمانع ويكون دليل قوي امسكه عليها تدخلت عليها قلت لها ايش تسوين خافت مني وجلست تبكي وتتوسل لي وانا مسوي نفسي معصب وفي داخلي اضحك قلت لها البسي ملابسك وتعالي لي في الغرفه ابغى احقق معك المهم رحت الغرفه كانت الساعه 8:30صباحا شوي جتني وهي تبكي حاولت اهدي فيها وقلت لها ابغى افهم ايش اللي جالسه تسوينها المهم تمنعت قالت لها انا مستعد افضحك عند امك والدليل الصور هذي طبعا الكامره فوريه وريتها صورتين منها وهي عريانه وتجلخ شافتهم انجنت قلت لها انا مستعد اعطيكي الصور ورح استر عليك لكن بشرط تجاوبيني على السؤال قالت انا ماقد جربت الشي هذا في حياتي لكن صاحبتي في المدرسه تقولي ومعطتني مجله فيها صور سكس المهم قلت طيب ايش الاحساس اللي تحسينه قالت احساس غريب قالت طيب يالله سوي الللي سويتيه قبل شوي قدام عيني ابغى اشوف جلست تتدرد وانا ماسك الصور واقول لها شكلك ماتبغي صورك ولا الستر عليك قالت بس صعبه قدامك قلت طيب خلاص روحي وانا رح اوريها امك وانتي تعرفي امك عصبيه لو تعرف تموتك خافت قالت طيب ايش تبغاني اسويلك قلت تنزلين ملابسك وتسوين نفس اللي بالمجله المهم نزلت ملابسها وجلست قدامي عريانه ومستحيه قلت لها تعالي قربي ابغى اشوف كسك قربت مسكت كسها وجلست ابوسه وهي حاولت تفلت مني مسكتها وبطحتها على الارض وقلت لها أي شي تسوينه ماهو من صالحك انتي ممحونه وانا كمان من اول ماجيت وانا مجنون فيك ونفسي انيكك وانا رح ابسطك بالنيك المهم سكتت مسكت شفايفها جلست ادخلهم في فمي وامصمص فيهم وارضعهم وادخل لسانه في فمي وامصه بكل قوه ومتعه في نفس الوقت نزلت على رقبتها وامصمص فيها لاني مغرف بسلوى وبجمالها ماني مصدق انها بكل سهوله بين يدي اخذت نهودها بيديني وجلست افرصهم وادخل واحد منهم في فمي وامصمص فيه وهي ميته من المحنه والوناسه مسكت حلماتها باسناني على خفيف واعضعضهم نزلت لكسها اللي اجمل ماخلق فيها كس ابيض شفراته ورديه ومن جوى احمر يثير الشهوه منظر كسها روعه وفتحت كسها زي الجمره مسكته وجلس ارضع فيه واحط بظرها في فمي واعضعض فيه لين ماخليتها تفضي اربع مرات يعني خليتها تنبسط معي المهم طلعت زبي لها اول ماشافته قالت يالروعه اول مره اشوف زب بالطول هذا على كثر شوفي للمجلات ماشفت كبره وجماله حطته في فمها جلست تمص فيه وانا خلاص رحت فيها لين ماقربت افضي مسكت راسها لين مافضيت جوى فمها قلت لها ابلعيه بلعته كله وجلست تنضف زبي من المني من كثر شهوتها جلست امصمص فيها قلت لها قلت هذي صورك وقدام احرقها بس على شرط انك تكوني لي وحدي يعني كل ليله تجي عندي بالغرفه قالت وانا اعاهدك على ذلك جاء بالليل قالت في نفسي لازم افتح ظيزها جتني الساعه 12بالليل بعد مانامت هدى جتني كانها عروس مدخلينها على عريسها جت عندي قالت انا ابغاك تفتح كسي قلت لها مستحيل هذا جلست تتوسل فيني قلت لها رح انيكك مع طيزك احسن لك لكي تحافظي على عذريتك ومع طيزك رح تحسي بشهوه اجمل نزلت ملابسها جلست امصمص شفايفها على صدرها لين ماوصلت لكسها وجلست ارضع فيه وادخل لساني لحد ماصل الغشاء واطلعه لين فضت مسكتها مع طيزها وخليتها تاخذ وضعيت الكلب ومسكت فتحت طيزها طلعت لساني وجلست امصمص فيها ادخل لساني يادوب بالقوه يفوت جوى طيزها المهم جلست ارضع طيزها لين مخليتها تتمحن وارطب فتحة طيزها اخذت زبي تمصمص فيه وتقول هذا حبيبي سحبت زبي من فمها اخذت كميه كبيره الكريم ودهن فتحت طيزها لكي يسهل دخول زبي فيها دخلت اصبعي جوى وجلست احركه فيها لين ماخليتها تتنهد مثل الشرموطه طلعت ابصبعي ودخلت زبي شوي شوي وانا اقول لها تحملي لكي ترتاحي بالاخير ولا تشدي على طيزك يعورك المهم شوي شوي وانا ادخل فيه واح اح اح اح اح اح عوتني وتتألم وتتمحن وتتنهد كلهم اختلط الحابل بالنابل لين ماوصل راسه في طيزها اخذت ادخل فيه مايقارب نص ساعه لين ماوصل نصه وايه تصرخ من كثر الالم طلعته شوي ورجعته ثاني وخليته شوي في طيزها ماصدقت انه كله في طيزها وانها رح تشيله كله وجلست انيك فيها بشويش وكل لين ماصرت انيكها بكل عنف وتزايد هي اول شي تصارخ وبعدين صارت تتنهد وتقول نيك اكثر لين مافضيت في طيزها وخليته في طيزها مايقارب ساعه ليكي تتعود عليه وكان زبي في طيزها لين مانام في طيزها طلعته منها وخليتها تسجد كمان وفتحت ظيزها على الاخر لين ماشفتها انفتحة وادخل ثلاث اصابع فيها براحه وخليتها تمص زبي لين ماقام وهي على نفس الوضعيه السجود وادخل اصابعي فيها بعد ماقام زبي دخلت لساني في طيزه المفتوح بكل سهوله وانيكفيها وانا حاط يدي على كسها بتحديد على البظر حقها وامصمص رقبتها وزبي في ظيزها جلست انيك فيها مايقارب الساعه لين مافضيت في طيزها رحت انا وهي للحمام نستحم ونلعب بالحمام رحت ونمت وجلست انا وهي نيك كل يوم لين جت زوجة عمي بعد خروج امها من المستشفى بعد مارجعت زوجة عمي لبيتها جتني بالليل متلهفه علي مسكتها ونكت فيها بكل انبساطه لكن تشفقت لنيكة سلوى وطيزها اللي مجنني اتفقت انا وسلوى انيكها بعد الظهر في بيت الطين وجلست على حال سنه ونص وانا انيك سلوى في طيزها الظهر وامها انيكها بعد ماينامون ولا احد يدري عن الثاني بعدها تزوجة سلوى من ولد خالها كان متخرج ظابط طيار واخر نيكه لي معها قبل زواجها بيوم كانت حزينه وتبكي انها سوفى توادعني انا وزبي اللي مرويها طيلة عزوبيتها جلست حزين على فراق سلوى وطيزها وبعد فتره من زواج سلوى قالت لي زوجة عمي انها تريد الذهاب الى بيت امها اللي يبعد 50كيلو عن قريتنا وديتها الصباح واجلسنا عندهم وتغدينا لين ما جاء قريب المغرب رجعت انا وهي وكانت طول الطريق ماسكه زبي المهم قلت لها ابغى اوقف عند المحطه منها اعبي بانزين واشتري اغراض للبيت وقفت عند المحطه ماحوليها الا بيت السودانيه اللي شغالين في المحطه يعني ويعن اللي يمر مع عندها وكان وقته المغرب كانت المحطه تقربيا عن الطريق العام مع انها كلها صحراى خمسه كيلو يسار لاني خفت تقطع فينا بانزين وباقي عن قريتنا 30كيلو نزلت عند المحطه قالت زوجة عمي انا ابغى انزل معك لكي اقضي بالمره واشوف ايش اللي ناقص المهم كان بالمحطه بقاله وفيها مع راعي المحط ثلاثه سودانيين كلهم متعافين وقويين جسمانين عطيت السوداني اللي يعبي بتانزين المفاتح وقلتله عبيها فل نزلت واحنا منسجمين في اخذ الاغراض مادريت الا وهم قفلو البقاله انا الصراحه خفت قالي احنى قفلنا علشان صلاة المغرب لكن بسرعه خذو اغراضكم وتطلعون من الباب الخلفي المهم اخذنااغراضنا على نيتنا الا طول نزول عمتي من السياره وهم يناظرون في طيزها وتواشوشون حوليهم المهم حاسبت واخذت الاغراض قالي تعال من هنا كان في جوى البقاله باب دخلنا من عنده الباب يفتح على سيب طويل بالمره يعني يجي طوله 10متر قالي تعال يسار الا واشوف غرفت نومهم كبيره وفيها ثلاثه اسره وكان فيها العامل اللي في البانزين المهم مسكوني مع يديني صاحة زوجة عمي وعطها واحد منهم كف على وجهها طاحة هي على الارض وانا حاولت افلت منهم لكن لاحول ولا قوه مسك السكين حول رقبتي قالي اذا تبغى سلامتك تعاون معنا احنا نبغى ننيك الحرمه هذي لنا عن النيك سبع سنوات مسكوني كتفو يديني بحبل وخلوني مربط مسكو زوجة عمي قالو لها تبغين سلامتك وسلامة الولد هذا خليك تحت تصرفنا المهم مسكوها وشالو عنها العبايه والبرقع وانجنو في جمالها جلسو يحضنونها حاول واحد ينزل ثوبها عيت صفقها كف مسك ثوبها وقطعه مابقى عليها الا الشلحه مسك الشلحه وقطعهها كمان نزل السنتيانه ومسك الكلسون وقطعه وحطه على وجهه وجلس يشمشم فيه نزلوها بالارض واحد مسك كسها وجلس يرضع فيه واحد مسك نهودها وجلس يرضعهم والثلاث يمصمص شفايفها وهي المسكينه بينهم مغتصبه وكانو ياخذون الدور واحد منهم ماسك كسها ويدخل لسانه المهم نزلو ملابسهم وشفت زببتهم كل واحد زبه يصل اصغر واحد طوله 25سم المهم جلسو يفرشون عليها واحد حاطه في فمها واحد يمرقه بين نهودها والثلاث يفرش على كسها واحد منهم مسك يديها والثاني يثبت رجليها والثلاث يبغى ينيكها في كسها دخل زبه في كسها دفعه واحده وهي تصرخ كأنهم غربان متجمعين على وليشه وصرخه واحده من يوم دخله فيها جلس ينيكها بكل عنف وبكل انواع الحيوانيه وهي المسكينه تصارخ من شدت الالم لين مافضى في كسها يعلم الله انه من شدة الصنيه اللي فيه انو المني حقه خرج من كسها جاء الثاني زبه تقريبا طوله 28 تقريبا لكنه متوسط الحجم دخل زبه في كسها اعنف من الاول يدخل زبه مره وحده ويخرجه ويجي مره ثانيه بكل قوه ويدخل فيها وهي خلاص من كثر البكى الدموع شكلها خلصت جلس ينيك فيها مايقارب نص ساعه متواصله لين مافضى في فمها جاء الثالث زبه اكبر واحد فيهم وتخين مره مسك رجولها ورفعلى فوق ركبها لين وصلها لحد صدرها وطيزها من كثر رفعه لرجليها برزت لقدام خلا واحد من السودانيين ماسك رجليها حط يده الاول على شطوتها اليمين والثانيه على شطوتها اليسار وجلس يشد فيها على الاخر مسك حط لسانه على كسها وجلس يلحس لين يوصل لخرم طيزها البكر ويدخل لسانه كله في طيزها وهي تصارخ من الالم وهويلحس ويدخل اصابعه في طيزهاوكل ماله يفشق رجولها على الاخر اخذ المني اللي فضوه اخويها حطه على شق طيزها يريد ينيكها مع طيزها طيزها اللي لسى بكر ماحد لمسها وبعدين هي يادوب تتحملتهم في كسها كيف تتحمل في طيزها المهم مسكوها ودركوها وهو ياخذ من المني ويحطه على شق طيزها مسك راس زبه التخين مره وحاول انه يدخله وموراضي يخش راح وجاب فازلين وحط اللي في العلبه على طيزها وجلس يلعب في شقها بصبعه يدخله ويطلعه لين ماصار خرم طيزها كله فازلين زي القشطه وحد على زبه دهان وجلس يدخل فيه يادوب بكل كلفه وبعد مرور ربع ساعه محاوله دخل اول راس زبه وعلى طول اشر لخوياه انهم يثبتونها ودخله دفعه وحده في طيزها وهي تصارخ صرخه لو الميت في قبره يسمعها وعلى طول اغمى عليها وجلس يدخل فيها يدخله مايقارب ساعه انا قلت انها ماتت جلست اصعق عليه ياخي ارحموها الحرمه ماتت قالي بكل ثقه خلك مكانك لاتكون مكانها انا خفت على نفسي منهم المهم بعد ساعه من النيك في طيزها فضى ولما طلعه طيزها جلست تصب دم لما شفت طيزها مفتوحه بالمره وتنزف دم جاء الثاني وجلس ينيكها في طيزها والحرمه تصب دم وهي فاقده الوعي اخذ موياء وكشخه على وجهها لين صحصحة مسك ظيزها دخل زيه والثاني دخل زبه في كسها وصارو ينيكونها مع طيزها ومع كسها والثالث في فمها المهم جلسو ينيكونها خلوها بركة سباحه من المني حقهم يعني الواحد ناكها مايقارب سبع مرات لين ماطاح اللي في روسهم بعدها حصوها واخذوها على السياره وفكو رباطي وقالو لي لو شفناك هنا رح يكون حالي اخس من حالها لكن انا في صدري قهر عليهم اخذتها سياره ورحنا البيت وهي مدخدخه وتتألم قلت لها تبغيني اوديك المستشفى قالت انت تبغى تجيب لنا الفضيحه قالت وديني البيت المهم وديتها البيت طبعا شايلها بين يدي روشتها بالحمام وغسلتها ونيمتها في غرفتها وليلي كلها مقهور على السودانييين وافكر في طريقه